الشرق الأوسطتحليلاتعاجل

التغير المناخي و أثره علي مستقبل الملاحة في القطب الشمالي

اعداد الباحثة: نيرا سيد – باحثة في الشئون السياسية والدولية

  • المركز الديمقراطي العربي

 

إن تغير المناخ أدي إلى عدد من التغييرات المختلفة في القطب الشمالي، بسبب ارتفاع درجات الحرارة في المنطقة و ذوبان الجليد، و من ضمنها إمكانية الوصول إلى موانئ القطب الشمالي، فضلا عن فتح ممرات شحن جديدة في القطب الشمالي، مع وجود طرق جديدة عبر القطب الشمالي ، بما في ذلك طريق بحر الشمال والممر الشمالي الغربي ، بالإضافة إلى الموانئ التي تم بناؤها وتجديدها حديثا من روسيا ، ومن المتوقع أن يترتب على تغير المناخ آثار غير مسبوقة على ممرات الملاحة الدولية ، فقد اصبح الجليد في القطب الشمالي يذوب مبكرًا كل عام مما ينعش آمال جديدة في قطاع النقل البحري ، ومن المحتمل أن يسفر التغير المناخي عن استخدام الطريق الشمالي طوال العام بسبب ارتفاع درجة الحرارة.

اولا: تعريف التغير المناخي

يقصد بالتغير المناخي التحولات طويلة الأجل في درجات الحرارة وأنماط الطقس و قد تكون هذه التحولات طبيعية فتحدث، على سبيل المثال: من خلال التغيرات في الدورة الشمسية، ولكن منذ القرن التاسع عشر أصبحت الأنشطة البشرية المسبب الرئيسي لتغير المناخ، ويرجع ذلك : أساسًا إلى حرق الوقود الحفري مثل : الفحم والنفط والغاز.[1]

ينتج عن حرق الوقود الحفري انبعاثات الغازات الدفيئة التي تعمل مثل غطاء يلتف حول الكرة الأرضية، مما يؤدي إلى حبس حرارة الشمس ورفع درجات الحرارة.[2]

ثانيا :ذوبان الجليد فالقطب الشمالي

ترتفع درجات الحرارة في القطب الشمالي بوتيرة أسرع بكثير من بقية العالم تحت تأثير تغير المناخ، بمقدار درجتين الي ثلاث درجات مئوية مقارنة بمستويات ما قبل العصر الصناعي.

و تغطي التربة الصقيعية: وهي أرض تظل مجمدة لأكثر من عامين على التوالي، 30 مليون كيلومتر مربع من الكوكب، نصفها تقريبًا في القطب الشمالي. وتحتوي هذه التربة على ضعف ثاني أوكسيد الكربون الموجود في الغلاف الجوي وثلاثة أضعاف الانبعاثات الناجمة عن الأنشطة البشرية منذ عام 1850.[3]

وكذلك سجلت المنطقة سلسلة أوضاع جوية غير طبيعية. فقد شهدت التربة الصقيعية نفسها ارتفاعًا في درجة الحرارة بمقدار 0,4 درجة مئوية في المتوسط بين عامي 2007 و 2016،مما اثار مخاوف بشأن هذا المعدل السريع [4]

وقد أدى تغير المناخ إلى عدد من التغييرات المختلفة في القطب الشمالي، بما في ذلك زيادة إمكانية الوصول إلى موانئ القطب الشمالي، فضلا عن فتح ممرات شحن جديدة في القطب الشمالي. مع وجود طرق جديدة عبر القطب الشمالي ، بما في ذلك طريق بحر الشمال  والممر الشمالي الغربي ، بالإضافة إلى الموانئ التي تم بناؤها وتجديدها حديثا من روسيا ،و تعيد المصالح السياسية والعسكرية تقييم المنطقة باعتبارها واحدة من المنافسة الجيوسياسية. [5]

ثالثا طريق الملاحة الشمالي:

طريق بحر الشمال أو الطريق البحري الشمالي  هو ممر شحن بحري من المحيط الأطلسي إلى المحيط الهادئ على طول ساحل القطب الشمالي الروسي من بحر بارنتس، بمحاذاة سيبيريا، إلى الشرق الأقصى. يمكن الإبحار من خلال هذا الطريق في مياه القطب الشمالي الخالية من الجليد مدة شهرين فقط في السنة.[6]

و يتضمن طريق القطب الشمالي عدداً من ممرات الشحن البحري للربط بين قارات آسيا وأوروبا والأمريكتين، حيث تمر من المحيط الهادي إلي المحيط الأطلسي، وتمر عبره أغلب أنواع التجارة بمنطقة القطب الشمالي خاصة البترول ومشتقاته والغاز المسال، فضلاً عن مرور سفن عسكرية، حيث عبرت سفينة تابعة للبحرية الفرنسية للمرة الأولى الممر الشمالي القطبي في سبتمبر 2018، وذلك بهدف تطوير معرفة باريس بهذه المنطقة نظراً لأهميتها الاستراتيجية، وفي هذا السياق يمكن تقسيم طريق القطب الشمالي الى الممرات التالية:[7]

  1. ممر الشمال الشرقي
  2. الممر الشمال الغربي
  3. الممر البحري العابر للقطب
  4. جسر القطب الشمالي

و على الرغم من أن طريق بحر الشمال تم افتتاحه لأول مرة من قبل الاتحاد السوفيتي في 1930 ، إلا أنه لم يكن طريقا موثوقا به للعبور لعدة عقود بسبب الجليد ، و مع زيادة ذوبان القمم الجليدية القطبية ، يبدو أن طريق بحر الشمال سيصبح مستخدما أكثر كطريق عبور[8]

ويذكر أيضاً أن بعض الدراسات أشارت إلي احتمالية أن يسفر التغير المناخي عن استخدام الطريق طوال العام بعد عام 2.35 بسبب ارتفاع درجة الحرارة.

رابعا مستقبل الملاحة في الممر الشمالي القطبي:

ادي تضاؤل الجليد الي زيادة الاهمية بهذه المنطقة ، وقد أعربت الدول عن اهتمامها باستخدام ممرات شحن جديدة لأوقات عبور أقصر، فوفقاً لبعض الدراسات والتقارير توفر ممرات القطب الشمالي زمن الرحلة بنسبة تتراوح ما بين 25 و50% مقارنة بالطرق التقليدية، وبالتبعية تقلص انبعاث ثاني أوكسيد الكربون، إضافة إلى تخفيض تكلفة التأمين، وكذلك استخراج الموارد الاستراتيجية، والنشاط العسكري، فضلا عن الشحن الإقليمي، وصيد الأسماك والسياحة .[9]

ومع ذلك يوجد العديد من العقبات،بسبب الظروف المناخية القاسية ، وارتفاع التكاليف لأنه يحتاج إلى كاسحات جليدية تعمل بالطاقة النووية ترافق السفن التجارية لإذابة الجليد، كما يوجد عجز في المعدات والأجهزة المطلوبة في حالة الطوارئ مثل الطائرات وكسارات الجليد ، وكذلك يواجه نقص الخدمات اللوجستية والأسواق الاستهلاكية في طريقه، فضلاً عن خطر انفصال القطع الجليدية الضخمة واصطدامها بالسفن نتيجة الاحتباس الحراري،.فإن القطب الشمالي لديه العديد من التحديات أمام التنمية الاجتماعية والاقتصادية والبحرية.[10]

وعلى الرغم من هذه العقبات، قد يؤدي هذا الاهتمام الإقليمي المتجدد إلى زيادة التوترات الجيوسياسية. فزيادة حركة المرور يجلب إمكانية وجود سفن غير معروفة بالقرب من العديد من سواحل هذه البلاد بطريقة ليست على دراية بها. وعندئذ يتعين على الدول أن تحدد كيفية السيطرة على حدودها الشمالية في المناخات والأقاليم القاسية التي كانت حتى وقت قريب غير سالكة. فعلى سبيل المثال، تجلب السفن غير المعروفة معها أيضا أغراضا غير معروفة، يمكن أن يكون الكثير منها صيدا غير قانوني أو حتى اتجارا غير مشروع.[11]

وهذا يشير إلى أن دول القطب الشمالي، وخاصة كندا وروسيا، يجب أن تحدد طرقا أفضل للسيطرة على حدودها الشمالية. وقد يعني فرض المزيد من تدابير مراقبة الحدود أنه سيكون هناك وجود عسكري وأمني متزايد. وفي حين أن زيادة الوجود الأمني قد تشير إلى الاستقرار، إلا أنها قد تؤدي عموما أيضا إلى تصاعد التوترات بين القوى،منها العلاقة بين روسيا والصين ،قد بدأ تطوير ممر الشمال الشرقي و هو بداية تحالف محتمل بين روسيا والصين حيث توفر الصين التمويل والتكنولوجيا لتطوير ممر الشمال الشرقي وتوفر روسيا إمكانية الوصول والفوائد المستقبلية للصين التي قد ترغب في استخدام ممر الشمال الشرقي ،ومن وجهة نظر أمريكية فإن التحالف الروسي الصيني يثير القلق لأنه يزيد من إمكانية النفوذ الصيني في القطب الشمالي، فضلا عن الجمع بين بلدين لديهما علاقات سيئة مع الولايات المتحدة

وفي حين أنه قد يبدو كما لو أن التغيير يحدث بسرعة كبيرة في القطب الشمالي ، لا يزال هناك وقت للتحضير للتغيرات الجغرافية في الشمال. ولن تضطر الدول إلى أن تقرر على الفور ما هي السياسات الجديدة التي ستكون دون التنسيق مع نظرائها الآخرين في القطب الشمالي. باختصار، قد تكون التوترات الجيوسياسية معرضة لخطر الارتفاع، ولكن ليس هناك اندفاع لاتخاذ القرارات دون النظر بدقة في جميع الطرق لتجنب الصراع الجيوسياسي.[12][13]

الخاتمة:

بالرغم من التحديات التي تواجه ممرات القطب الشمالي، والتي قد تقلص الاعتماد عليه كممر ملاحي بين الشرق والغرب، إلا ان المزايا التنافسية التي يوفرها، سواء من حيث انخفاض تكلفة استخدامه أو قصر زمن الرحلة، تجعل العبور من خلاله ذو جدوى اقتصادية مقارنة بنظرائه التقليديين، ويدعم من ذلك التوجه وجود شبه توافق دولي على اعتماده كممر رئيسي للقوافل التجارية بين آسيا والدول الغربية، وهي التي تهتم بعامل التكلفة والوقت كأولوية في تحديد مسارات التجارة التي يتم اتخاذها، الأمر الذي يلفت إلي أهمية تلك الممرات مستقبلاً، خاصة وأن تزايد الاعتماد عليها قد يبرز بعض المشكلات غير البارزة حالياً، مثل عدم ترسيم الحدود البحرية بشكل واضح بين الدول القطبية، والتداخل بين تلك الممرات في مناطق نفوذ بعض الدول، بما يجعلها مناطق متنازع عليها إلا إذا تم التوافق بين دول القطب الشمالي على تحقيق المنفعة المشتركة من تلك الممرات.

المراجع:

  1. ما هو التغير المناخي، الامم المتحدة ، https://www.un.org/ar/climatechange/what-is-climate-change
  2. نبذة عن تغير المناخ ، برنامج الامم المتحدة للبيئة ، https://www.unep.org/ar/explore-topics/climate-change/about-tghyr-almnakh
  3. ذوبان الجليد فالقطب الشمالي ،غرينبيس ، 15نوفمبر 2018 ، https://www.greenpeace.org/mena/ar/888/
  4. ذوبان الجليد فالقطب الشمالي يهدد العالم ، ناشيونال جيوجرافيك ،14 يناير 2022 ، at/fwzL9
  5. مات ماغراث ،التغير المناخي ،بي بي سي ،4 ابريل 2022 ،

https://www.bbc.com/arabic/49481690

  1. الممر الشمالي الشرقي ، سترانج فيكسر ، https://stringfixer.com/ar/Northeast_passage
  2. احمد سمير ، الاعتماد علي ممرات القطب الشمالي ، المركز القومي لدراسات الشرق الاوسط ، 21 ديسمبر 2020 ، http://ncmes.org/ar/publications/economic-bulletin/424
  3. روسيا تسعي للسيطرة علي المواد الخام بالقطب الشمالي عبر كاسحات الجليد ، يورونيوز ،9 سبتمبر 2021 ، https://arabic.euronews.com/2021/09/09/video-russia-aims-at-controlling-northern-pole-using-icebreaker-fleet
  4. الفريق مهاب مميش ، اهمية الممرات البحرية الاقتصادية و الاستراتيجية و صراع القوي الكبري عليها ، العربية تي في ، at/axMN3
  5. ملاحة نشطة عبر الممر الملاحي الشرقي ، DW عربية ، 27 فبراير 2022 ، at/dqvE0
  6. روسيا تبدأ الابحار عبر ممر الملاحة الشمالي علي مدار العام في غضون 5 سنوات ، الأهرام ، 31 اغسطس 2021، https://gate.ahram.org.eg/News/2941126.aspx
  7. Gabriella Gricius , Geopolitical implications of new arctic shipping lanes , The arctic institute , 18 march2021, https://www.thearcticinstitute.org/geopolitical-implications-arctic-shipping-lanes/
  8. Jonathan Andrew, David Babb, David G. Barber, climate change and sea ice, university of California press , 30 march 2017, https://online.ucpress.edu/elementa/article/doi/10.1525/elementa.130/112413/Climate-change-and-sea-ice-Shipping-accessibility

[1] 1.       https://www.un.org/ar/climatechange/what-is-climate-change

[2] https://www.unep.org/ar/explore-topics/climate-change/about-tghyr-almnakh

[3].          https://www.greenpeace.org/mena/ar/888/

[4] shorturl.at/fwzL9

[5] https://www.bbc.com/arabic/49481690

[6] https://stringfixer.com/ar/Northeast_passage

[7] http://ncmes.org/ar/publications/economic-bulletin/424

[8] shorturl.at/dqvE0

[9] shorturl.at/axMN3

[10] , https://www.thearcticinstitute.org/geopolitical-implications-arctic-shipping-lanes/

[11] https://online.ucpress.edu/elementa/article/doi/10.1525/elementa.130/112413/Climate-change-and-sea-ice-Shipping-accessibility

[12] https://arabic.euronews.com/2021/09/09/video-russia-aims-at-controlling-northern-pole-using-icebreaker-fleet

[13] https://gate.ahram.org.eg/News/2941126.aspx

5/5 - (1 صوت واحد)

المركز الديمقراطى العربى

المركز الديمقراطي العربي مؤسسة مستقلة تعمل فى اطار البحث العلمى والتحليلى فى القضايا الاستراتيجية والسياسية والاقتصادية، ويهدف بشكل اساسى الى دراسة القضايا العربية وانماط التفاعل بين الدول العربية حكومات وشعوبا ومنظمات غير حكومية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى