fbpx
احدث الاخبارعاجل

تنظيم القاعدة يغادر بلدة جعار في جنوب اليمن

قال سكان يوم الخميس إن متشددي تنظيم القاعدة الذين شقوا طريقهم إلى بلدة جعار في جنوب اليمن يوم الأربعاء انسحبوا وإن الشرطة عادت للسيطرة ولكن المقاتلين الإسلاميين ما زالوا في بلدة زنجبار القريبة.

والمتشددون الذين ينتمون إلى تنظيم محلي تابع لتنظيم القاعدة في جزيرة العرب يعرف باسم أنصار الشريعة سيطروا على جعار في هجوم مفاجئ في الساعات الأولى من الصباح مستغلين انهيار السلطة المركزية في الحرب الأهلية في اليمن.

وهذه هي المرة الثانية في أربع سنوات التي يستولون فيها على المدينة التي تقع في محافظة أبين على مسافة نحو 50 كيلومترا إلى الشرق من مدينة عدن. وقال السكان انهم انسحبوا بعد ساعات بعد ان نسفوا منزل قائد جماعة قبلية محلية.

وقُتل نحو عشرة مقاتلين من الجانبين في الهجوم الذي وقع في وقت يحاول فيه التحالف الذي تقوده السعودية هزيمة الحوثيين الشيعة في اليمن الذين سيطروا على أجزاء كبيرة من البلاد من الرئيس عبد ربه منصور هادي خلال العام المنصرم.

وفي زنجبار التي تبعد نحو عشرة كيلومترات إلى الجنوب من جعار قال سكان ان مقاتلي القاعدة انتشروا لفترة قصيرة في الشوارع يوم الأربعاء قبل العودة إلى مجمعهم. وقالوا ان المتشددين كان لهم وجود منذ فترة طويلة في البلدة وهي عاصمة محافظة أبين دون ان يسيطروا عليها بالكامل.

ووصفوا قوة القاعدة بأنها مكونة في معظمها من رجال قبائل ساعدوا في صد محاولات حوثيين متحالفين مع إيران للتقدم في المنطقة في وقت سابق هذا العام.

وقال سكان جعار اليوم الخميس ان المتشددين انسحبوا بهدوء من البلدة وأعادوا تجميع أنفسهم عند مصنع ذخيرة قديم على بعد 25-30 كيلومترا.

وقال محمد سهيل المقيم في البلدة لرويترز بالهاتف ” يبدو أنهم انسحبوا من المدينة خلال الليل والأحوال هادئة الآن.” وقال مصدر في الشرطة المحلية ان الشرطة عادت للسيطرة على البلدة.

وسقطت أجزاء من أبين تشمل زنجبار وجعار في أيدي المتشددين الإسلاميين في عام 2011 لأكثر من عام عندما تراجعت سيطرة الحكومة أثناء احتجاجات الربيع العربي.

ويحاول الرئيس هادي بدعم من تحالف تقوده السعودية بامتداد الساحل في عدن الإشراف على العمليات العسكرية التي تهدف الى طرد الحوثيين من مدينة تعز.

وقال مصدر عسكري يمني ان جنودا سودانيين في التحالف العربي الذي تقوده السعودية يحاولون تعزيز الرئيس هادي مع المقاتلين اليمنيين الموالين للرئيس وأنهم اشتركوا في معارك شرسة خلال الليل في بلدة الشريجة إلى الجنوب الشرقي من تعز.

وقال المصدر ان جنديا سودانيا لقى حتفه في القتال بالإضافة إلى عشرة مقاتلين حوثيين وأصيب ثلاثة مسلحين من القوة الموالية لهادي بجراح.

وأكد خليفة الشامي المتحدث باسم الجيش السوداني إن معارك ضارية تدور لكنه نفى مقتل أو إصابة أي جندي سوداني.

ونشر السودان كتيبة جنود في منطقة عدن في أكتوبر تشرين الأول لدعم القوات التي تقودها السعودية التي تحاول طرد الحوثيين وكبح الوجود المتنامي للمتشددين الإسلاميين.

 

الوسوم

المركز الديمقراطى العربى

المركز الديمقراطي العربي مؤسسة مستقلة تعمل فى اطار البحث العلمى والتحليلى فى القضايا الاستراتيجية والسياسية والاقتصادية، ويهدف بشكل اساسى الى دراسة القضايا العربية وانماط التفاعل بين الدول العربية حكومات وشعوبا ومنظمات غير حكومية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق