عاجل

فعالية مقاومة الاحتلال بالوسائل السلمية في قطاع غزة: الواقع والممارسة

بقلم الكاتب والباحث:  رائد أسامة موسى

 

في إطار المساعي الحثيثة لنصرة الأقصى والقدس نظمت مجموعة شبابية في قطاع غزة المحاصر فعالية تضامنية مع أهالي القدس الذين يناضلون من أجل حماية الأقصى من تدنيس الاحتلال ومحاولة فرض سيطرته الكاملة عليه تمهيداً لتقسيمه وتهويده، فقد قام نشطاء من قطاع غزة بتجمع عند مفترق الشجاعية بشارع صلاح الدين للانطلاق عدوا تجاه القدس رافعين العلم الفلسطيني وشعار (#للقدس_ زاحفون) حتى تم الوصول لآخر نقطة تمكنوا من بلوغها نحو القدس والتي كانت معبر بيت حانون/ايرز وذلك بعد قطعهم لمسافة 9 كيلومترات ثم اقاموا صلاة المغرب قرب حاجز المعبر ثم صلى بعض النشطاء على الأسفلت تضامنا مع من يصلون على الاسفلت في شوارع القدس. وهدف النشطاء المتضامنون في غزة من فعاليتهم بإرسال رسالة لأهلهم في القدس بانهم مع صمودهم قلباً وقالباً وكما يصلون على حواحز الاحتلال في القدس فإخوانهم في غزة أيضاً يصلون على الحواجز التي تمنعهم من الوصول إلى القدس، وكذلك لإفهام العالم والاحتلال أن البوصلة ستبقى تجاه القدس وتجاه حواجز الاحتلال ولن تنحرف نحو الهروب إلى الخارج انما نضالنا واصرارنا سيبقى باتجاه كسر حواجز الاحتلال واسقاط الاحتلال ..

ودعا الناشطون كل المواطنين في فلسطين للاستمرار بالفعاليات التي يكون اتجاهها نحو القدس والزحف المستمر الى القدس حتى دحر الاحتلال ويجب إلا يشعر أهل القدس انهم وحدهم في الميدان.

وتعتبر تلك الفعاليات شكل بسيط من أشكال المقاومة الشعبية في قطاع غزة، الذي يحتاج إلى تطوير ومشاركة أوسع وخصوصاً أن الكثافة السكانية العالية للقطاع بالنسبة لمساحته تعد عنصر إيجابي حاسم في تفعيل المقاومة الشعبية. وكذلك يرى النشطاء بأن تعزيز فعاليات المقاومة الشعبية قادرة على تهديد الاحتلال وكسر الحصار المفروض، فالحشود البشرية الضخمة بشكل سلمي يصعب صدها أو السيطرة عليها من قبل قوات الاحتلال، بالإضافة لتوفر وسائل أخرى إن أحسن استخدامها بشكل مهني احترافي ممكن ان تشكل ضغط وأذى للاحتلال كالمقاومة الاعلامية والفنية والمقاطعة بكل أساليبها والدعوة لترويجها عالميا وبناء رأي عام عالمي ينبذ ويقاطع الاحتلال حتى اسقاطه، ومن أهم مميزات المقاومة الشعبية بالوسائل السلمية أن وسائلها متاحه للجميع ولكل الاعمار واساليبها متنوعه ومتجددة وتتطور بشكل دائم ويمكن ممارستها من أي شخص دون قيد أو شرط ولا يمكن إدانتها من حلفاء الاحتلال قبل أي طرف آخر.

المركز الديمقراطى العربى

المركز الديمقراطي العربي مؤسسة مستقلة تعمل فى اطار البحث العلمى والتحليلى فى القضايا الاستراتيجية والسياسية والاقتصادية، ويهدف بشكل اساسى الى دراسة القضايا العربية وانماط التفاعل بين الدول العربية حكومات وشعوبا ومنظمات غير حكومية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى