fbpx
الشرق الأوسطعاجل

اليمن: قوات من النخبة السودانية تصل إلى عدن للمشاركة ضمن قوات التحالف العربي

ذكر تقرير إخباري اليوم السبت أن قوة سودانية وصلت إلى ميناء الزيت في مدينة البريقة في عدن جنوب اليمن للمشاركة ضمن قوات التحالف العربي.

أكد المتحدث الرسمي باسم قوات التحالف العربي لدعم الشرعية باليمن، العميد أحمد عسيري، أن القوات السودانية، التي وصلت إلى ميناء عدن السبت، تمثل قيمة مضافة لقوات التحالف على الأرض.
ولفت المتحدث الرسمي باسم قوات التحالف العربي إلى أن المجال مفتوح لانضمام أي دولة تضيف قيمة من أجل دعم استقرار اليمن، واستكمال تحريره، مشيرا إلى أن الدول التي انضمت للتحالف تستشعر مسؤولياتها تجاه اليمن وأمنه، وتعمل وفق جهد جماعي مخطط.
 
وكانت قوة سودانية مدعومة بآليات ومدرعات عسكرية قد وصلت، السبت، إلى ميناء عدن، للعمل ضمن قوات التحالف العربي لدعم الشرعية باليمن.
 وكان قائد المنطقة العسكرية الرابعة اللواء أحمد سيف المحرمي ومعه عدد من الضباط في الجيش الوطني اليمني في استقبال القوات المسلحة السودانية.

ورجحت مصادر أخرى احتمال مشاركة هذه القوة التي تقدر بثلاثمائة جندي وضابط من قوات النخبة السودانية، ضمن مكافحة الإرهاب، وإعادة ضبط الأوضاع الأمنية، إلى جانب قوات الجيش الوطني والتحالف، ومنها قوات مكافحة الإرهاب التي وصلت بداية الأسبوع الماضي.

قالت مصادر إماراتية ويمنية يوم السبت إن ضابطا وعامل إغاثة من الإمارات قتلا في اليمن حيث يشارك بلدهما في حملة تقودها السعودية ضد المسلحين الحوثيين الموالين لإيران. وذكرت وكالة أنباء الإمارات أن الضابط القتيل هو النقيب هادف حميد الشمسي لكنها لم تقدم تفاصيل عن وفاته.

وفي حادث منفصل قال مسؤول أمن يمني إن مجهولين قتلوا بالرصاص عامل إغاثة إماراتيا في عدن في مؤشر آخر على انعدام الاستقرار في المدينة الساحلية التي تتخذها الحكومة اليمنية المنتخبة مقرا لها.

وقال المسؤول اليمني إن عامل الإغاثة كان يستقل سيارة من طراز (لاند كروزر) مدرعة برفقة مجموعة من الإماراتيين في منطقة المنصورة بعدن وقتل بالرصاص عندما ترجل منها على مقربة من أحد المتاجر على يد مسلحين كانوا يلاحقونهم في سيارة أخرى.

ADVERTISING

ولم يتضح على الفور إن كانت هناك اي علاقة بين مقتل الاثنين.

ولم يصدر اعلان بالمسؤولية عن الحادثين لكن تنظيمي القاعدة والدولة الإسلامية حققا مكاسب على الأرض في اليمن حيث تستعر الحرب منذ سبعة أشهر بين تحالف عربي تقوده السعودية وجماعة الحوثيين الذين تدعمهم إيران.

وفي سلسلة من التفجيرات الانتحارية في السادس من أكتوبر تشرين الأول قتل تنظيم الدولة الإسلامية 22 شخصا من بينهم عدد من الجنود الإماراتيين في مقر الحكومة في عدن وفي قواعد عسكرية في المدينة.

وكان ذلك أكبر هجوم ضد الحكومة وحلفاءها منذ استعادت قوات خليجية ويمنية المدينة من قبضة الحوثيين في يوليو تموز.

وأسفرت المعارك البرية والضربات الجوية التي تقودها السعودية عن مقتل 5400 على الأقل في الصراع المتعدد الأطراف باليمن والذي بدأ كحرب أهلية بين فصائل متنافسة لكنه اجتذب قوى خارجية في صراع على الهيمنة في المنطقة بين دول خليجية سنية وإيران الشيعية.

وعادت الحكومة اليمنية من السعودية في الشهر الماضي واتخذت من فندق القصر في عدن مقرا مؤقتا لها.

 

الوسوم

المركز الديمقراطى العربى

المركز الديمقراطي العربي مؤسسة مستقلة تعمل فى اطار البحث العلمى والتحليلى فى القضايا الاستراتيجية والسياسية والاقتصادية، ويهدف بشكل اساسى الى دراسة القضايا العربية وانماط التفاعل بين الدول العربية حكومات وشعوبا ومنظمات غير حكومية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق