fbpx
الشرق الأوسطعاجل

الأمم المتحدة تعتزم بدء محادثات مباشرة بين الحوثيين والحكومة اليمنية

ينظم مبعوث الأمم المتحدة إلى اليمن مفاوضات مباشرة بين الحكومة والحوثيين لكنه حذر من أن “وضعا إنسانيا كارثيا” يضع أغلب البلاد في حاجة ماسة للمساعدة.

وقال المبعوث إسماعيل ولد شيخ أحمد لمجلس الأمن الدولي يوم الجمعة إن الحرب اتسمت “بتجاهل صارخ لقوانين الحرب” دون أي يحدد أطرافا بالاسم. وقتل 5400 في اليمن أفقر البلدان في شبه الجزيرة العربية وتقول الأمم المتحدة إن حصار السعودية لموانيء البلاد يفاقم الوضع الإنساني يوما بعد يوم.

وتقود المملكة العربية السعودية تحالفا عسكريا عربيا منذ مارس آذار في اليمن لإعادة حكومة الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي إلى السلطة. وتتمركز حكومة هادي في عدن حاليا.

وأبلغ ولد شيخ أحمد مجلس الأمن بأن هادي وافق على ارسال وفد إلى محادثات سلام تشمل الحوثيين المدعومين من إيران. وقال “سأبدأ العمل على الفور مع حكومة اليمن والحوثيين والأطراف الأخرى للموافقة على أجندة وتاريخ وصياغة لهذه المحادثات.”

وتابع قائلا “آمل أن ترسم هذه المحادثات المباشرة طريقا نحو إنهاء سريع للقتال واستئناف الحوار السياسي وعودة اليمن للتحول السياسي السلمي المنظم.”

وفي مقابلة مع رويترز قال ولد شيخ أحمد إنه سيبدأ محادثات تحضيرية مع الحكومة والحوثيين كل على حدة بحلول يوم الاثنين مضيفا أنه يتوقع بدء المحادثات الرسمية بين الطرفين في “الأسابيع المقبلة”. وأضاف المبعوث الدولي أنه لا يتوقع انسحاب أي طرف من المناطق التي تقع تحت سيطرته قبل إنطلاق المحادثات.

وقال ولد شيخ أحمد إنه يرغب أن تركز المباحثات على العناصر الأساسية في قرار مجلس الأمن رقم 2216 الداعي لانسحاب الفصائل المسلحة من المدن الرئيسية وإطلاق سراح السجناء وإعادة الأسلحة الثقيلة إلى الجيش وتحسين الوضع الإنساني واستئناف الحوار السياسي الشامل.

وتعثرت محادثات سلام سابقة برعاية الأمم المتحدة في يونيو حزيران بعدما طالبت حكومة هادي بانسحاب الحوثيين من مدن استولوا عليها منذ سبتمبر أيلول العام الماضي كشرط مسبق لوقف إطلاق النار.

وقال المبعوث الدولي إن “المدنيين (في اليمن) يواجهون وضعا إنسانيا متدهورا ويعانون من عواقب التجاهل الصارخ لقوانين الحرب.”

وقال إن أحدث تقرير للأمم المتحدة يشير إلى وجود أكثر من 21 مليون شخص في حاجة لمساعدات إنسانية أو 80 في المئة من السكان. ويفتقر 20 مليون شخص لسبل الوصول لمياه صالحة للشرب بينما يتجاوز عدد الأطفال الذين يعانون من سوء التغذية نصف مليون طفل.

وأضاف المبعوث الدولي دون أن يذكر السعودية بالاسم إن نظام التفتيش البحري “مستمر في تقويض حياة وسبل معيشة اليمنيين.”

 

الوسوم

المركز الديمقراطى العربى

المركز الديمقراطي العربي مؤسسة مستقلة تعمل فى اطار البحث العلمى والتحليلى فى القضايا الاستراتيجية والسياسية والاقتصادية، ويهدف بشكل اساسى الى دراسة القضايا العربية وانماط التفاعل بين الدول العربية حكومات وشعوبا ومنظمات غير حكومية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق