عاجل

أوباما :من أجل أن نحل الكثير من المشكلات الكبرى حول العالم من مصلحتنا العمل مع روسيا

-المركز الديمقراطي العربي

أقرت المستشارة الالمانية انغيلا ميركل الخميس بمناسبة زيارة الرئيس الاميركي باراك اوباما بان اتفاق التبادل الحر بين الاتحاد الاوروبي والولايات المتحدة لا يمكن ان يوقع بوضعه الحالي، بينما ينذر انتخاب الجمهوري دونالد ترامب رئيسا بسياسة تجارية حمائية للولايات المتحدة.

قال الرئيس الأمريكي باراك أوباما يوم الخميس إنه يأمل في أن يتصدى الرئيس المنتخب دونالد ترامب لروسيا عند اللزوم وفي أن يتبنى نهجا بناء فيما يتعلق بالتعاون مع موسكو عندما تتوافق المصالح بين البلدين.

وقال أوباما في مؤتمر صحفي مشترك مع المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل “من أجل أن نحل الكثير من المشكلات الكبرى حول العالم من مصلحتنا العمل مع روسيا.”

وأضاف “آمل في أن الرئيس المنتخب مع توليه المنصب سيتبنى نهجا بناء مماثلا ويعثر على المناطق التي يمكننا أن نتعاون فيها مع روسيا عندما تتفق مصالحنا وقيمنا لكن آمل أيضا أن الرئيس المنتخب سيكون مستعدا للوقوف في وجه روسيا عندما تحيد عن قيمنا وعن الأعراف الدولية.”

وقال أوباما إن من المهم بقاء العقوبات المفروضة على روسيا بسبب أفعالها في شرق أوكرانيا قائمة حتى تنصاع موسكو لبنود اتفاق السلام الموقع في مينسك.

ووصف اوباما من جهته ميركل بانها “شريكة استثنائية”، واكد انه لو كان المانيا وكانت مرشحة في انتخابات 2017 لصوت لها بدون ادنى شك.

وقال “احاول الالتزام بالقاعدة التي تقضي بعدم التدخل في سياسة الآخرين. كل ما يمكنني قوله هو ان المستشارة ميركل كانت شريكة استثنائية”. وتابع ان “قرار الترشح او عدم الترشح يعود اليها (…) لو كنت هنا وكنت المانيا وادلي بصوتي لكان يمكنني دعمها”.

ورفضت ميركل من جهتها مجددا كشف ما اذا كانت ستترشح لولاية رابعة في الانتخابات التشريعية التي تجري في ايلول/سبتمبر المقبل.وكالات

 

المركز الديمقراطى العربى

المركز الديمقراطي العربي مؤسسة مستقلة تعمل فى اطار البحث العلمى والتحليلى فى القضايا الاستراتيجية والسياسية والاقتصادية، ويهدف بشكل اساسى الى دراسة القضايا العربية وانماط التفاعل بين الدول العربية حكومات وشعوبا ومنظمات غير حكومية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى