عاجل

رغم القصف الأمريكي: تنظيم “القاعدة” يسيطر مجددا على ثلاث بلدات في جنوب اليمن

-المركز الديمقراطي العربي

قال مسؤولان حكوميان يمنيان إن سفنا حربية قصفت ما يُعتقد أنها معاقل للقاعدة في منطقة جبلية جنوب اليمن يوم الخميس.

ذكر مسؤول ومصادر قبلية الجمعة ان مقاتلين من تنظيم القاعدة سيطروا مجددا على ثلاث بلدات في جنوب اليمن حيث تقاتل قوات الرئيس عبد ربه منصور هادي الجهاديين والمتمردين الحوثيين.

وقال مسؤول امني لوكالة فرانس برس ان انسحاب القوات الموالية للحكومة التي كانت تحتج على التأخر في دفع رواتبها، سهل دخول جهاديين مساء الخميس الى لودر وشقراء في محافظة ابين.

وذكرت مصادر قبلية ان التنظيم المتطرف سيطر مجددا قبل ذلك الخميس على احور القرية الواقعة في محافظة ابين ايضا.

واضاف المسؤول الامني ان “قواتنا تشكو ايضا من نقص في الوسائل وخصوصا الاسلحة لمواجهة الجهاديين الذين كثفوا هجماتهم”.

وتابع ان مقاتلي القاعدة انتشروا في لودر وشقراء حيث اقاموا حواجز مراقبة ونسفوا بمتفجرات مبنيين لجهاز الامن.

وقال المسؤولان اللذان طلبا عدم نشر اسميهما إنهما يعتقدان أن القوات الأمريكية نفذت العملية لكن المتحدث باسم وزارة الدفاع الأمريكية الكابتن جيف ديفيز نفى ذلك بحسب رويترز.

وتأتي الضربات بعد أقل من أسبوع على غارة سرية لقوة العمليات الخاصة بالبحرية الأمريكية- ونفذت أيضا في جنوب اليمن- في أول عملية يأمر بها الرئيس الأمريكي دونالد ترامب كقائد أعلى للقوات المسلحة.

تأتي هجمات البحرية على ما يبدو في إطار حملة تزداد شدة ضد واحد من أنشط فروع تنظيم القاعدة.

وقال مسؤول طلب عدم نشر اسمه بسبب حساسية الموضوع “السفن أطلقت عدة صواريخ صوب جبال المراقشة حيث يتمركز عناصر القاعدة. يعتقد على نطاق واسع أن السفن أمريكية. لم نتلق معلومات بشأن نتيجة القصف.”

وعادة ما تستخدم الولايات المتحدة الطائرات من دون طيار لتعقب المشتبه بأنهم متشددو القاعدة في مناطق اليمن النائية القاحلة لكن مشاركة سفن البحرية أقل شيوعا.

وجبال المراقشة معقل رئيسي للقاعدة في جنوب اليمن. ويحتمي المتشددون هناك منذ العام الماضي بعدما طردتهم قوات الحكومة اليمنية بدعم من طائرات التحالف العربي من مدينتي زنجبار وجعار.

واستغل المتشددون حربا أهلية بين المتمردين الحوثيين المتحالفين مع إيران والقوات الموالية للرئيس المعترف به دوليا عبد ربه منصور هادي ليعيدوا تنظيم صفوفهم.

وحققت قوات هادي مكاسب على حساب المتمردين الحوثيين في الشهور الماضية إذ توغلت شمالا في المخا وذباب الأسبوع الماضي في محاولة لحرمان الحوثيين من المينائين الاستراتيجيين على البحر الأحمر.

وفي واقعة منفصلة قتل ستة جنود موالون لهادي في انفجار قنبلة زرعها مسلحو القاعدة فيما يبدو قرب مدينة لودر بمحافظة أبين.المصدر:وكالات

المركز الديمقراطى العربى

المركز الديمقراطي العربي مؤسسة مستقلة تعمل فى اطار البحث العلمى والتحليلى فى القضايا الاستراتيجية والسياسية والاقتصادية، ويهدف بشكل اساسى الى دراسة القضايا العربية وانماط التفاعل بين الدول العربية حكومات وشعوبا ومنظمات غير حكومية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى