عاجل

الإعدامات في الموصل مع انهيار قوانين الحرب

-المركز الديمقرطي العربي

قالت منظمة هيومن رايتس ووتش يوم الخميس إنها استخدمت صورا بالقمر الصناعي للتحقق من أن مقطع فيديو نشر على فيسبوك يوم الثلاثاء، ويظهر فيه مسلحون يرتدون الزي العسكري وهم يضربون محتجزا قبل إلقائه من منطقة مرتفعة وإطلاق النار عليه، تم تصويره في غرب الموصل.

وتظهر اللقطات الرجال وهم يطلقون النار على جثة رجل آخر ملقاة بالفعل في الأسفل.

نشرت صحيفة “صنداي تلغراف” مقالاً لفلورين نويف بعنوان ” الإعدامات في الموصل مع انهيار قوانين الحرب”.

وقال كاتب المقال إن “هناك الكثير من مزاعم التعذيب والقتل ضد عناصر تنظيم الدولة الإسلامية من قبل الفرقة الخامسة في الجيش العراقي في شمال المدينة”.

ويروي كاتب المقال ما شاهده من معاملة قاسية لعناصر سابقة من التنظيم أو من اشتبه بانتمائه للتنظيم بحسب بي بي سي.

ويقول كاتب المقال إنه شاهد بعينيه أحد الجنود ينزع ملابس أحد المشتبه بانتمائهم للتنظيم ويعرضه لشد أنواع التعنيف والإذلال، بينما يشد أحد عناصر الجيش شعره ويركله آخر بضربة موجعه في ظهره، مضيفاً أن “المشتبه به كان يصرخ متألماً طالباً الرحمة منهم”.

ويضيف أن “الجيش العراقي يعتبر أن العائلات التي بقيت داخل الموصل ولم تفر منها، تنتمي لتنظيم الدولة، وتعاملهم كأعداء”.

ونقل كاتب المقال عن اللواء فيصل من الفرقة المدرعة التاسعة في الجيش العراقي قوله إن “جميع الرجال الذين بقوا داخل الموصل، هم من الدواعش، كما أن معظم أفراد عائلاتهم تنتمي للتنظيم”.

وأضاف “نتيجة لذلك، فإن من تبقى من المدنيين يتعرضون لمعاملة قاسيةـ هم وعائلاتهم”، مضيفاً أن أي رجل يستطيع القتال هو متهم بالانتماء لتنظيم الدولة”، مشيراً إلى أن “مصير الرجال المعتقلين من قبل أفراد الفرقة التاسعة غير معروف”.

وختم بالقول إن منظمة هيومن رايتش وواتش نقلت عن شهود عيان” أن مجموعة من الجيش العراقي قامت بتعذيب عدد من المعتقلين وتنفيذ إعدامات ميدانية من دون محاكمة، إضافة إلى ضرب مبرح للمعتقلين ورمي أحدهم من فوق تل صخري بعد رميه بالرصاص في رأسه”.

وذكرت قيادة العمليات المشتركة العراقية أنه يجري التحقيق في المزاعم وإذا اكتشفت أي انتهاكات فسيحاسب المسؤولون عنها. كما قالت إن من المحتمل أن تكون مقاطع الفيديو مفبركة.

وتظهر ثلاثة مقاطع فيديو نشرت هذا الأسبوع من الحساب ذاته فيما يبدو أفرادا من مختلف قوات الأمن العراقية وهم يضربون رجالا يرتدون ملابس مدنية. ولم تتمكن رويترز من التحقق بشكل مستقل من صحة اللقطات.

واتهمت منظمة هيومن رايتس ووتش قوات الأمن العراقية بالتهجير القسري لما لا يقل عن 170 أسرة من أسر من يزعم أنهم أعضاء في تنظيم الدولة الإسلامية إلى “مخيم إعادة تأهيل” مغلق في شكل من أشكال العقاب الجماعي.

وقالت الأمم المتحدة يوم الجمعة إن التقديرات تشير إلى وجود نحو 20 ألف شخص بالمدينة التي كان يغلب على سكانها قبل الحرب السنة التركمان والشيعة.

المركز الديمقراطى العربى

المركز الديمقراطي العربي مؤسسة مستقلة تعمل فى اطار البحث العلمى والتحليلى فى القضايا الاستراتيجية والسياسية والاقتصادية، ويهدف بشكل اساسى الى دراسة القضايا العربية وانماط التفاعل بين الدول العربية حكومات وشعوبا ومنظمات غير حكومية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى